الرئيسية اخبار سويسرا تحتفي بروابط الصداقة مع المغرب من خلال الموسيقى الروحية

سويسرا تحتفي بروابط الصداقة مع المغرب من خلال الموسيقى الروحية

كتبه كتب في 30 ماي 2024 - 6:15 م

أكد سفير سويسرا المعتمد بالرباط غيوم شيرر، الأربعاء بفاس، أن مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة يحتفي بروابط الصداقة التي تجمع بين بلاده والمغرب والتي تجسد التعايش المتناغم بين مختلف الديانات.

وأكد السيد شيرر خلال حفل أحيته المجموعة السويسرية “سكوولا كانتوريوم بازيلنسيس” بحديقة جنان السبيل التاريخية على أهمية هذه التظاهرة الرائدة للحوار بين الثقافات والأديان.

وأضاف أن الدورة 27 من المهرجان تشكل مناسبة للاحتفاء بالروابط الثقافية الغنية التي تربط المغرب بسويسرا، من خلال مشاركة مجموعتين موسيقيتين ذائعي الصيت هما “تريبورن”، و”سكوولا كانتوريوم بازيلنسيس”.

وأفاد الدبلوماسي السويسري بأن “هذا الحدث الاستثنائي يتيح فرصة فريدة للانخراط في هذا التبادل الثقافي”، معربا عن “فخره بأن يكون جزءا من هذا المهرجان المرموق الذي يكرس مبادئ التسامح والاحترام المتبادل”.

وأشاد السيد شيرر بالطابع التاريخي لحدائق فاس معتبرا أنها تشكل “إطارا مثاليا” للاحتفاء بالموسيقى والثقافة، مشيرا إلى أن المملكة تعتبر مهدا لتقاليد عريقة. وأضاف “إنه مكان يهمس فيه التاريخ ، حيث يحكي كل مسار قصته العريقة”.

وبالنسبة له، فإن مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة يُجسد التعايش المتناغم بين مختلف الأديان، مذكرا في هذا الصدد بالإنجازات الثقافية والمجتمعية التي تحققت بفضل التسامح والتفاهم المتبادل.

وأكد السيد شيرر أن “هذه التظاهرة أكثر من مجرد حدث فني، فهي بمثابة منارة للسلام، وتحتل مكانة متميزة لدى سويسرا”.

وفي هذا السياق، تطرق الدبلوماسي السويسري إلى التزام بلاده بتعزيز السلام، وهي قيمة متجذرة في الدستور الاتحادي السويسري. وأضاف أن “السلام يتحقق من خلال التفاهم الذي يتعمق بشكل أكبر عبر التبادلات الثقافية”.

وأعرب الدبلوماسي السويسري عن فخر بلاده بتقديم فرقة “سكوولا كانتوريوم بازيلنسيس” مواهبها وإبداعاتها أمام مهرجان فاس، وهي مؤسسة ذات شهرة عالمية متخصصة في الموسيقى القديمة والعصور الوسطى.

وتجسد هذه المدرسة “الرائدة” التي تضم 200 طالب قادمين من جميع أنحاء العالم التميز في التعليم والفنون.

وخلص السيد شيرر إلى أن “هذا المهرجان يشكل فرصة ثمينة للاحتفاء بتراثنا المشترك والتعلم من بعضنا البعض وتعزيز التفاهم من خلال الموسيقى”.

من جهته، أكد رئيس مؤسسة روح فاس عبد الرفيع زويتن على الفرصة التي تتيحها مشاركة سويسرا في اكتشاف جانب من جوانب الثقافة السويسرية الغنية.

وسلط الضوء بالخصوص على الأداء الاستثنائي الذي قدمته المجموعة الموسيقة السويسرية والذي يهم الموسيقى التقليدية وموسيقى العصور الوسطى، وهو ما يعكس التاريخ الموسيقي العريق”.

وأعرب السيد زويتن عن أمله في “مشاركة الأصدقاء السويسريين مجددا في الدورات المقبلة من المهرجان”، مؤكدا أن مهرجان فاس يحتل الصدارة عالميا في مجال الموسيقى الروحية”.

مشاركة
تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .