الرئيسية سياسة مجلس الحكومة ينعقد حضوريا

مجلس الحكومة ينعقد حضوريا

كتبه كتب في 17 يونيو 2021 - 6:43 م

صادق مجلس الحكومة، الذي انعقد اليوم الخميس، حضوريا برئاسة سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، على مشروع قانون رقم 36.21 يتعلق بالحالة المدنية، مع الأخذ بعين الاعتبار الملاحظات المثارة بشأنه.

وأوضح بلاغ صدر عقب المجلس الحكومي أن هذا القانون يأتي في إطار التوجيهات الملكية السامية الرامية لتحديث الإدارة المغربية والرفع من مردوديتها، ولتنزيل البرنامج الحكومي الهادف إلى تعميم الإدارة الإلكترونية التي ستمكن من تبسيط المساطر والإجراءات الإدارية، والتقليص من كلفة الخدمات المقدمة للمواطنين، وذلك للارتقاء بالسياسة الاقتصادية والاجتماعية ببلادنا.

ويتوخى هذا المشروع عدة أهداف استراتيجية وعملية تتمثل في إنشاء قاعدة معطيات وطنية للحالة المدنية ذات موثوقية، ووضعها رهن إشارة المؤسسات الإدارية والاجتماعية لتقوية قدراتها وتحسين جودة الخدمات المقدمة من طرفها للمواطنين.

كما يتوخى إحداث سجل وطني للحالة المدنية لاعتماده كأداة أساسية في التخطيط وبرمجة السياسات العمومية، وتطوير وتقريب وتجويد مختلف الخدمات المقدمة للمواطنين، فضلا عن تبسيط المساطر الإدارية وتأمين وحفظ معطيات الحالة المدنية وفق المعايير المعمول بها في ميدان الرقمنة.

ويهدف المشروع أيضا، وفق البلاغ، إلى توفير معطيات آنية ودقيقة تكون قاعدة لكل البرامج التنموية، وذلك في انسجام مع أحكام النصوص التشريعية المتعلقة بالأمن السيبراني وبخدمات الثقة بشأن المعاملات الإلكترونية.

واستحضر رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، خلال كلمته في اجتماع لمجلس الحكومة، اليوم الخميس 17 يونيو الجاري، (استحضر) الحدث الأبرز الذي طبع هذا الأسبوع، وهو تفضل الملك بإصدار تعليماته السامية للسلطات المعنية ولكافة المتدخلين في مجال النقل، قصد العمل على تسهيل عودة أفراد الجالية المغربية المقيمين بالخارج إلى بلادهم وذلك بأثمنة مناسبة.

وحسب بلاغ لمجلس الحكومة، أكد رئيس الحكومة أن هذه التعليمات الملكية السامية، خلفت صدى طيبا بين المغاربة المقيمين بالخارج وشجعت العديد منهم على زيارة بلادهم، رغم ظروف الجائحة والصعوبات التي عانوها طيلة فترة الجائحة في بلدان الإقامة، مما سيعطي لهذا الصيف نكهة خاصة ويمكن أفراد الجالية من استدراك ما فاتهم خلال السنة الماضية.

وأشار المصدر ذاته، أن الملك محمد السادس قد أمر كل المتدخلين في مجال النقل الجوي، وخاصة شركة الخطوط الملكية المغربية، وكذا مختلف الفاعلين في النقل البحري، بالحرص على اعتماد أسعار معقولة تكون في متناول الجميع، وتوفير العدد الكافي من الرحلات، لتمكين العائلات المغربية بالخارج من زيارة وطنها خلال هذا الصيف وصلة الرحم بأهلها وذويها، خاصة في ظروف جائحة كوفيد 19.

ووفقا للبلاغ، سجل سعد الدين العثماني التقدم المطرد لعدد المواطنات والمواطنين المستفيدين من التلقيح، رغم الصعوبات المرتبطة بتوفر اللقاح دوليا، حيث تقدم بالشكر لجميع الإدارات المعنية التي تسهر على توفير اللقاح وإنجاح الحملة الوطنية للتلقيح.

وتابع البلاغ نفسه، أن الملك دعا كل الفاعلين السياحيين، سواء في مجال النقل أو الإقامة، لاتخاذ التدابير اللازمة، قصد استقبال أبناء الجالية المغربية المقيمين بالخارج في أحسن الظروف وبأثمنة ملائمة.

وأوضح رئيس الحكومة أن تزايد عدد المواطنين المستفيدين من التلقيح، والذي سيقارب 10 ملايين شخص، يتوازى مع تحسن الوضعية الوبائية من حيث عدد الحالات النشطة والحالات الخطيرة، والوفيات التي بقيت مستقرة، مما يستوجب حمد الله تعالى والمزيد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية والصحية الفردية، حتى تتمكن بلادنا من الخروج من فترة الجائحة سالمة، حسب ما ورد في البلاغ.

مشاركة
تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .